#مقال | الى جنات الخلد يا سلطان القلوب
بقلم الدكتور: سيف بن عبدالله بن سعيد السناني

أطلَ علينا صباحٌ كئيب،صباح مخيف على عمان وعلى الأمتين الإسلامية والعربية، بل وعلى العالمِ اجمع ، بكت عمان من أقصاها الى اقصاها بكت السماء والارض .
نعم، صباحٌ مخيف ليس كغيره من الصباحات برحيل سلطان القلوب جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -طيب الله ثراه- رحلتَ عنا وتركت لنا دولة عصرية مكتملة الأركان أقمت أساساتها وسهرت عليها وأفنيت عمرك تبني لنا وطناً حراً مُصاناً ، تركت لنا دولة آمنة موحدة، ورحلت عنا بعد مسيرة مظفرة حافلة بالعطاء ونهضة عامرة بالنماء والبناء، تركت لنا تاريخاً عظيماً مشرقاً وارثاً من القيمِ والمباديء والتسامح.

مددت يدكَ للعالم أجمع ومد لنا العالم المُحب للسلام يده بحكمتك وحنكتك وسديد رأيك.

ماذا عساني ان أقول واكتب؟ تعطلت لغة الكلام ،، ستبقى في قلوبنا مخلداً ، ولك أوفياء ولمنجزات عهدك أُمناء ، ولا نملك إلا الدعاء لك بالرحمةِ والمغفرة وأن يكرم الله مثواك وأن يجعلك من العليين الأبرار ويسكنك فسيح جناته مع النبيين والمرسلين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.

وأسأله سبحانه وتعالى أن يلهمنا الصبر الجميل على مصابنا الجلل ،، انا لله وانا اليه راجعون ،، ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم.