اِمتثالا للأمر السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس المعظم حفظه الله ورعاه وأمده بالصحة والعافية في الثامن عشر من أكتوبر لعام 2009م وفي سيح المكارم،وما تضمنه من نُصحٍ كريم وما تجلى فيه من دلالات كبيرة وتوجيهات للتصدي والحد من الحوادث المرورية وما ينتج عنها من خسائر بشرية ومآسٍ اجتماعيةواقتصادية على الفرد والمجتمع.
واستجابة للأمر السامي لجلالته تم عقد ندوة السلامة المرورية تناولت كافة المجالات التي لها صلة بالسلامة المرورية حيث تم من خلالها تخصيص يوم الثامن عشر من أكتوبر يوما من كل عام للسلامة المرورية..

فمن هذا المنطلق تم إقرار مسابقة السلامة المرورية،وها هي ولاية صحم تستعد لأن تُشارك في النسخة الرابعة من هذه المسابقة وذلك من خلال تشكيل لجنة إعداد وتحضير ومتابعة،وتشكيل لجنة إعلامية لرصد مُستجدات المسابقة.

كذلك إقامة الاجتماعات والمحاضرات والحملات التوعوية ،وتوزيع المطويات والمنشورات وإقامة المسابقات من أجل التعريف بالمسابقة والهدف منها والتعريف بها.

وتهدف مسابقة السلامة المرورية إلى تفعيل المجتمع بمختلف فئاته للمساهمة في تعزيز السلامة المرورية والحدّ من حوادث المرور وإشراك الجميع للتعاون والعمل معاً على نشر الوعي المروري وذلك بتنفيذ مشروعات تخدم السلامة المرورية كإنشاء الندرسة المرورية والتي يكون مقرها بمدرسة الإسراء للتعليم الأساسي بولاية صحم، كما تهدف المسابقة إلى إبراز الجهود المبذولة من قِبل الولايات والوحدات الحكومية والقطاع الخاص والمؤسسات والجمعيات الأهلية والأفراد في الحدّ من حوادث المرور.

حيث أنّ لكل مسابقة شعار وسيتم لاحقا إعلان الشعار الخاص باسم المسابقة بولاية صحم..

ومازال الباب مفتوحا من أجل المشاركة في هذه المسابقة لجميع شرائح المجتمع والمؤسسات الحكومية والخاصة.

فلنكن معا من أجل الحد من الحوادث المرورية وإبراز ولاية صحم لأن تكون في المراكز المُتقدمة والحدّ من الحوادث والتقليل من السرعة والتجاوزات للسرعة المحددة..
ولنتكاتف معا من أجل إظهار ولايتنا بأبهى الحُلل.