بدايك العام الدراسي الجديد من كل عام يعتبر من أكثر المواسم التي يهتم بها أولياء الأمور والطلاب معا، أما عن أولياء الأمور يؤرقهم تحضير المتطلبات اللازمه للأبناء، ومن جهه الطلاب يرهقهم التفكير في كيفية الإستعداد للعام الدارسي الجديد بكل تفائل وحب للدراسه،،،،،

من المعروف أن في بداية أي شئ يكون له إحساس ومشاعر مدهشه ومع بدء العام الدراسي الجديد التطلع والخطط لها طابع آخر ، أما الطالب يشعر بالنشاط والحيوية والحماس ويبني أمال كبيره على السنه الجديدة التي هو قادم عليها ويكون مملوء بالأحلام والأمال التي يتمنى أن يحققها ولديه رغبه شديدة في تحصيل العلم.

تقدم الشعوب أساسه العلم والمعرفه فقد ذكره الله تعالى في كتابه العزيز حيث قال :
*بسم لله الرحمن الرحيم*

( اقرأ باسم ربك الذي خلق (١) خلق الإنسان من علق (٢) اقرأ وربك الأكرم (٣) الذي علم بالقلم (٤) علم الإنسان ما لم يعلم). *صدق الله العظيم*.

يجب على أولياء الأمور تحفيز أبنائهم على العلم وإحترام المعلم وكيفية التعامل مع أصدقائه والمحافظه على المدرسه وان يكون طالب مجتهد ومتفوق.

إن للعطله الدراسيه مميزات كثيرة بالنسبه للطالب بما فيها من راحة نفسيه بسبب الترفيهيه الذي يحصل عليه؛ ولكن عند بدء العام الدراسي يكون الطالب مشحون بالطاقه الإيجابية ليبدأ عام جديد مليئ بالجد والإجتهاد..

دور المعلم إتجاه الطالب حسن التعامل مع الطلبه حسب الفئات العمريه وتنمية المواهب والإبداعات الكامنه في الطلبه كذالك إسداء النصح والإرشاد المستمر والمشاركة في الانشطه المدرسية.