بدأت مساء يوم امس بولاية صحم هبطة العيد امام سوق صحم المركزي و ذلك بعد انقطاع دام لسنوات طويلة، و يأتي سوق هبطة العيد بجهود مبذولة من مكتب سعادة الشيخ و الي صحم و المديرية العامة للبلديات الإقليمية و موارد المياه بمحافظة شمال الباطمة متمثلة ببلدية صحم و بتكاتف من ابناء ولاية صحم لإحياء هذه العادة الأصيلة ذات الأثر الإجتماعي و الإقتصادي على الولاية.

و قد إشتملت هبطة العيد او سوق سابع يوم امس على فعاليات مختلفة منها تقديم العروض المسرحية و المسابقات للأطفال و الألعاب المختلفة، كما قدمت بعض فرق الفنون الشعبية لوحات فنية ممزوجة بعبق الاصالة و التاريخ بألحان و فنون ولاية صحم، من جانب آخر تعددت المعروضات في السوق بين ألعاب الأطفال و الهدايا و الملابس و الكماليات و احتياجات العيد المختلفة، فيما تم توفير خدمات ركوب الخيل و الأطفال للتسلية و بأسعار رمزية.

و قد كان للأكلات الشعبية حضور في هبطة العيد، حيث توفر الهريس و العرسية و المعجنات المختلفة.

اما في ما يخص بيع و شراء الأضاحي فقد تم تخصيص موقع للمناداة على المواشي و المزايدة عليها، و قد شهدت المناداة تنوع في المعروض و حضور من مختلف ارجاء الولاية لشراء الأضاحي.

تعتبر هبطات العيد في ولايات السلطنة ذات اهمية اجتماعية و اقتصادية حيث يلتقي فيها الكبار و الصغار و تشكل عمليات البيع و الشراء نوع من الحركة الإقتصادية ينتفع بها الأهالي، و الجدير بالذكر ان الهبطة مستمر بسوق ثامن اليوم و سوق تاسع يوم غد الأحد.