تزينت ولاية صحم خلال الأسبوع الذي مضى بعرسها السابع والذي تجسدّت به صور روح التكاتف والتعاون والتراحم والتلاحم الذي يتميز به أهالي الولاية،ناهيك عن ما شاهدناه من تفاصيل لذلك العرس الجماعيّ والذي كان يتميز بكثرة الحضور،ومن كبار الشخصيات التي حضرت وكان لها كلمتها بهذه المناسبة وما جادوا من وصف ما رأوه به،وقد شاهدتُ شخصياً تفاصيله من خلال مختلف برامج التواصل الإجتماعيّ ،والذي جاء بدعمٍ وتنظيم من مجموعة البادي للإستثمار .

حيث يُعتبر هذا الدعم،تسهيلاً للشباب الذي يتكبل على عاتقه الكثير من المُتطلبات والإلتزامات المالية وفي خضم هذه التطورات المتلاحقة،والذي ينتظره الكثير منهم خلال هذه الفترة لينعموا بهذا الدعم وليسعدوا به ..

فهذا العرس الجماعيّ ظهر بحفل بهيج وعلى تكلفة يليق بمستواه،وحفل ربما لا يُقام مثله بهذه التكلفة والتجهيزات في الأعراس الجماعية الأخرى، والذي يأتي في السنة السابعة على التوالي،وتجسدت به فرحة أبناء الولاية، وسعادة العرسان التي ارتسمت بسماتهم على مُحياهم بهذا الحفل البهيج، والذي شبّهته بملحة وطنية تُقام على أرض الوطن في تلك الليلة، والذي يتم التجهيز له بفترة طويلة ليظهر بالمظهر اللائق به والذي رأته أعيننا..

فإن لمثل هذه الأعرس الجماعية،وبهذه التكلفة لمُدعاة للشكر لجميع القائمين عليه،وحافزاً لفرحة أبناء الولاية ولشبابها ولعوائلهم ومساندة لهم ..


فقد ظهر هذا العرس بكامل حلته البهيّة والتنظيم المميز الذي أبهر الجميع بلوحاته الإحتفالية، وبمظهر يليق بمستوى الولاية وبالدعم الذي يأتي كل عام في تطور وبظهور أفضل،وقد أبهر الحضور من داخل الولاية وخارجها..