إلى كل من لديه قلب ينبض حاول معنا إسعاد قلب اليتيم. معا نصنع حياة أفضل للطفل اليتيم. الرفق باليتيم من الإيمان. اليتيم لا يريد الصدقة فحسب، بل يريد معها حنان اليد التي تمتد لكي تمسح على رأسه. من الرفق باليتيم أن تغدق عليه بالرحمة وتقول له الكلمة الطيبة فهذا له الأثر على نفسية اليتيم بشكل كبير. اثنان تذهب ضياعا عقل بلا دين، ومال بلا بذل. أجود الناس من جاد من قلة، وصان وجه السائل أو اليتيم عن المذلة. من كان يشكو قسوة في قلبه، ويريد أن يلين قلبه فعليه، أن يرحم اليتيم، ويطعمه من طعامه يلن قلبه. الإحسان إلى اليتيم باب من أبواب الجنان. لا تستح من إعطاء القليل فإن الحرمان أقل منه فاعطِ اليتيم كل ما تستطيع. حيرتي حيرة الغريب إذا الليل أتى واليتيم في يوم عيد. اليتيم جرح الزمن،آلمه عميق لا يشعر به إلا من يعانيه. الحذر من قهر اليتيم فهى من الأفعال التي نهانا عنها الله تعالى ومن يرتكبها يحرمه الله الرحمة يوم القيامة. هناك طفل يئن، ويتوجع ويبكي أين أمه وأبيه ربما هم ماتوا فهو مشرد من بعدهم. إذا نزلت إحدى هذه الدمعات فتحت لنفسك جهنم دمعة المظلوم، ودمعة اليتيم، ودمعة أمك أو أبيك. اليتيم ليس كلمة ،ولكنه سهم يخرق القلب. اليتيم مأساة حياة طويله، تفقد فيها مشاعر حنونه، تبحث عنها بين أضلع البشر، لعلك تجد صدراً دافئ كصدر أبيك. يقول الشاعر العربي أبو القاسم الشابي عن وصف بكائية لليتيم وأحواله قائلا :يا أم هيا إلى فقد أضجرتني الحياة ولما ندبت ولم ينفع
وناديت أمي ولم تسمع رجعت بحزني إلى وحدتي ورددت نوحى على مسمعي
وعانقت في وحدتي لوعتي وقلت لنفسي ألا فاسكتي.
ويقول الشاعر المصري محمد عبد المطلب ينعى فقد الأم والأب قائلا :فقدت أبي طفلا فلم أدر ما الأسى وأفقدتها كهلا فأوهى الأسى عظمي فجزى الله خيراً من ربتٌ على كتف اليتيم ليشعره بالسعادة قال الله تعالى في محكم التنزيل ( فأما اليتيم فلا تقهر ) صدق الله العظيم ...